| 0 التعليقات ]

تعلم اللغات حفظ للذات من جميع الآفات فمن تعلم لغة قوم أمن مكرهم ووقف على خيرهم وشرهم وعرف أخلاق ذويها وسيرتهم وما هم عليه من الآداب والمحاسن والإنسانية فيأخذ منها ما يكون صالحا لأمره نافعا لقومه مفيدا لوطنه ويصير بمنزلة كثيرين من الأفراد وإن كان واحدا في نفسه كيف لا وأنه يكون جامعا أوجه الانتفاع ماديا وادبيا لبني جنسه .
وبالجملة إن الإلمام باللغات الأجنبية يعرف الإنسان ما لهم من طول الباع في المخترعات وإتقان الصناعات ومن أن تجلب التجارات وكيفية الطواف حول الأرض في السياحات ويدرك بماذا تقدمت هذه الأمة وتمشت الحضارة والمدينة في نفوس أفرادها وبم تأخرت تلك الأمة واضاعت بلادها وخسرت رجالها وفقدت شريعتها واتحادها وفخرها ومجدها .

0 التعليقات

إرسال تعليق

Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...